رياضه عالميه وعربيه
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عمان تتمسك بالحلم أمام قطر وثقة الكويت تتحدى خبرة السعودية في خليجي19

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 42
تاريخ التسجيل : 09/01/2009

مُساهمةموضوع: عمان تتمسك بالحلم أمام قطر وثقة الكويت تتحدى خبرة السعودية في خليجي19   الثلاثاء يناير 13, 2009 9:11 pm

تصل فعاليات بطولة كأس الخليج التاسعة عشر (خليجي 19) لكرة القدم غدا الأربعاء إلى محطتها قبل الأخيرة عندما تقام مباراتا الدور قبل النهائي للبطولة التي تستضيفها العاصمة العمانية مسقط حتى 17 كانون ثان/يناير الحالي.

يلتقي المنتخبان العماني والقطري على استاد مجمع السلطان قابوس ويعقبه لقاء المنتخبين السعودي والكويتي على نفس الملعب.

وتتسم المباراتان بالتكافؤ الشديد بين طرفي كل لقاء خاصة في المباراة الاولى بين صاحب الأرض والمنتخب القطري (العنابي) الفائز بلقب البطولة قبل الماضية لكأس الخليج.

وتترقب الجماهير الخليجية بشكل عام والعمانية على وجه الخصوص أداء المنتخب العماني في هذه المباراة والتي تمثل له الخطوة قبل الاخيرة نحو تحقيق الحلم الذي انتظره كثيرا.

وإذا كانت الارض قد لعبت مع أصحابها في عدد من البطولات ومنها البطولتان الماضيتان فإن الجماهير العمانية لن تقبل بغير فوز منتخبها باللقب في هذه البطولة على ملعبه.

والحقيقة أن المنتخب العماني يمتلك جميع مقومات النجاح في البطولة الحالية فإلى جانب المساندة الجماهيرية التي يحظى بها يتمتع الفريق بمستوى فني رائع جعله مرشحا بقوة للفوز بلقب البطولة الحالية أكثر من أي وقت سابق.

وصل المنتخب العماني إلى المباراة النهائية في البطولتين الماضيتين ولكنه سقط في المرتين أمام أصحاب الأرض ومن ثم فإنه يسعى للوصول إلى نهائي البطولة الحالية ليكون هو المرشح الأول في النهائي على غرار البطولتين السابقتين باعتباره صاحب الأرض.

وشق المنتخب العماني طريقه بنجاح نحو الوصول إلى المربع الذهبي في البطولة الحالية حيث استطاع الخروج سريعا من كبوة التعادل السلبي مع نظيره الكويتي في المباراة الافتتاحية وحقق الفوز الساحق 4/صفر على نظيره العراقي.

ثم أكد جدارته باحتلال قمة المجموعة الاولى في الدور الاول من خلال الفوز على البحرين 2/صفر في المباراة الاخيرة له بالمجموعة.

وحافظ المنتخب العماني على سجله خاليا من الهزائم في الدور الأول كما حافظ على شباكه دون أن تهتز ليكون مع المنتخب السعودي الفريقين الوحيدين اللذين حافظا على نظافة شباكهما في الدور الاول للبطولة.

ويمتلك المنتخب العماني ثاني أقوى هجوم في البطولة حيث سجل حتى الان ستة أهداف في المباريات الثلاث التي خاضها في الدور الاول بمتوسط هدفين في كل مباراة.

وإذا استبعدت نتيجة المنتخب السعودي أمام نظيره اليمني 6/صفر بسبب الفارق الكبير في الخبرة والامكانيات بين المنتخب اليمني وجميع منتخبات البطولة يكون المنتخب العماني هو الافضل هجوميا في البطولة وإن فشل الفريق في هز شباك نظيره الكويتي في اللقاء الأول نظرا لحساسية مباريات الافتتاح.

وإلى جانب هذه الإمكانيات يتمتع الفريق بوجود العديد من النجوم الكبار بين صفوفه مثل عماد الحوسني وحسن ربيع الحوسني الذي هز شباك العراق ثلاث مرات في مباراة الفريقين وبدر الميمني وفوزي بشير وحارس المرمى العملاق علي الحبسي نجم بولتون الانجليزي والمرشح بقوة لإحراز لقب أفضل حارس هذه المرة أيضا لتكون البطولة الرابعة على التوالي التي يحرز فيها اللقب.

كما يتمتع الفريق بوجود المدير الفني الفرنسي الخبير والشهير كلود لوروا على رأس قيادته الفنية.

ويمتلك لوروا من الخبرة ما يؤهله لإحراز اللقب مع الفريق خاصة وأنه نجح سابقا مع منتخبات أخرى في حصد عدد من البطولات خاصة بطولة كأس الأمم الأفريقية مع المنتخب الكاميروني.

ولكن المنتخب العماني سيواجه اختبارا صعبا للغاية في مباراة الغد لأنه سيلتقي معه فريق آخر مرشح بقوة لإحراز اللقب في البطولة الحالية وسبق له التتويج باللقب على عكس المنتخب العماني.

وكان المنتخب القطري من أكثر الفرق تطورا في السنوات القليلة الماضية ويخوض هذه البطولة بقيادة مديره الفني الفرنسي برونو ميتسو الذي تولى قيادة الفريق قبل فترة قصيرة للغاية لكنه يمتلك خبرة كبيرة ببطولات كأس الخليج حيث سبق وأن قاد المنتخب الاماراتي للفوز باللقب في البطولة الماضية.

وبذلك ستكون المباراة بين الفريقين غدا مواجهة عربية قطرية بعقول فرنسية.

وخاض المنتخب القطري هذه البطولة أيضا وهو بين المرشحين بقوة لإحراز اللقب ليكون الثالث له في البطولة بالتساوي مع المنتخبين العراقي والسعودي.

ولكن مسيرة الفريق في البطولة لم تكن بنفس مستوى مسيرة نظيره العماني حيث تعادل الفريق سلبيا في مباراتيه أمام المنتخبين السعودي والاماراتي حامل اللقب وحقق فوزا هزيلا 2/1 على المنتخب اليمني.

واحتل المنتخب القطري المركز الثاني في مجموعته برصيد خمس نقاط بفارق نقطتين خلف نظيره السعودي ونقطة واحدة أمام نظيره الاماراتي.

وعلى الرغم من ذلك قدم الفريق عروضا جيدة في الدور الاول وإن كان بحاجة إلى الدقة والنهاية الجيدة لهجماته أمام مرمى المنافس.

ولذلك ستكون مهمة هجوم الفريق صعبة للغاية في مواجهة الدفاع العماني القوي ومن خلفه الحارس العملاق علي الحبسي.

ويمتلك المنتخب القطري العديد من اللاعبين البارزين في صفوفه مثل المدافع مسعد الحمد وماركوني أميرال وسيباستيان سوريا ومجدي صديق وحسين ياسر المحمدي.

وستلعب قدرة الفريق على مواجهة ضغوط الجماهير العمانية المتحمسة وكذلك معالجة سلبيات الفريق في الدور الاول وقدرة ميتسو على التعامل الخططي الجيد في مواجهة الفريق العماني دورا كبيرا في نتيجة المباراة.

أما المباراة الثانية فتجمع بين فريقين لديهما تاريخ حافل ببطولات كاس الخليج حيث يلتقي المنتخبان السعودي الفائز باللقب ثلاث مرات سابقة مع نظيره الكويتي صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز باللقب الخليجي (تسع مرات).

وخاض المنتخبان البطولة بطموحات متباينة تماما حيث يطمح المنتخب السعودي على استعادة بريقه في البطولات الخليجية واستعادة اللقب الذي أحرزه لآخر مرة عام 2003 في البطولة التي أقيمت بالكويت.

بينما كانت طموحات المنتخب الكويتي قبل بداية البطولة هي تقديم عروض جيدة بغض النظر عن النتائج نظرا للتراجع الشديد الذي عانته الكرة الكويتية في السنوات القليلة الماضية وابتعاد الفريق عن منصات التتويج.

وبالفعل نجح المنتخب السعودي في تحقيق تعادل سلبي ثمين مع نظيره القطري في المباراة الاولى ثم اكتسح نظيره اليمني بستة أهداف نظيفة قبل أن يسحق المنتخب الاماراتي بثلاثية نظيفة أطاحت به من البطولة.

وتربع المنتخب السعودي (الأخضر) على قمة المجموعة الثانية في الدور الاول للبطولة برصيد سبع نقاط ليؤكد اقترابه خطوة كبيرة من تحقيق هدفه.

وعلى الرغم من الانتقادات العديدة التي تعرض لها المدرب ناصر الجوهر المدير الفني الوطني للفريق والمعروف بلقب (مدرب الطوارئ) حيث تولى قيادة الفريق أكثر من مرة في ظل ظروف صعبة بعد رحيل عدد من المدربين نجح الفريق بقيادة الجوهر في العبور للدور قبل النهائي.

والحقيقة أن التعادل السلبي مع المنتخب القطري العنيد لم يهدئ من الانتقادات الموجهة إلى الجوهر وإنما زادها اشتعالا وجاء الفوز الكاسح على المنتخب اليمني ليهدئ الموقف قليلا قبل أن يبرهن الفريق بفوزه الكبير على الامارات أنه لا داع لهذه الانتقادات.

ومن ثم أصبحت مهمة الفريق بقيادة الجوهر مضاعفة حيث يحلم الجميع في السعودية بالوصول إلى النهائي على حساب المنتخب الكويتي.

ونظرا لمستوى الفريقين في الآونة الأخيرة تبدو كفة المنتخب السعودي هي الأرجح في مواجهة الغد حيث يتمتع بنصيب أوفر من الخبرة لدى لاعبيه وفي مقدمتهم المهاجم الخطير ياسر القحطاني وعبده عطيف وأحمد الفريدي ومالك معاذ وعبد الله الشهيل وعبد الله الزوري.

في المقابل سيكون السلاح الأقوى للمنتخب الكويتي (الأزرق) هو الثقة التي اكتسبها الفريق من خلال مبارياته الثلاث في الدور الاول للبطولة حيث نجح المنتخب الكويتي على عكس جميع التوقعات في العبور للمربع الذهبي بعد أن كان مرشحا بقوة لاحتلال المركز الأخير في المجموعة والخروج من الدور الاول صفر اليدين.

ولكن نجح المنتخب الكويتي في التعادل السلبي مع نظيره العماني في المباراة الافتتاحية للبطولة ثم حقق فوزا مفاجئا وثمينا 1/صفر على نظيره البحريني في المباراة الثانية قبل أن يتعادل مع نظيره العراقي 1/1 في مباراة عصيبة بنهاية مسيرته في الدور الاول.

ولذلك يسعى المنتخب الكويتي إلى مواصلة مفاجآته في البطولة دون ان يكون لديه ما يخسره بعد أن حقق أكثر كثيرا مما هو متوقع منه.

ومثلما هو الحال في المنتخب السعودي يقود المنتخب الكويتي مدرب وطني هو محمد إبراهيم الذي نجح في قيادة أصحاب الخبرة مع عناصر الشباب بالفريق للعبور إلى المربع الذهبي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://pepe.yoo7.com
 
عمان تتمسك بالحلم أمام قطر وثقة الكويت تتحدى خبرة السعودية في خليجي19
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدي الرياضي العربي والعالمي :: منتديات الكره العربيه :: منتدى الدوري الخليجي-
انتقل الى: